إنشاء سجل Sign In

عن الوطنية وقردة الشمبانزي والإصلاح الزراعي

يقول ديزموند موريس في كتابه «القرد العاري» الذي يتحدث فيه عنّا نحن البشر طبعاً إننا نمّينا غريزة الوطن والوطنية لأن مجموعات الشمبانزي، أو القردة البشرية القديمة الأولى كانت تقتص لنفسها الأرض التي تراها جيّدة الموارد، وتُحارب ضد بقية مجموعات الشمبانزي الأخرى.

يوافقه ويقرّه على هذا جارد دايموند، في كتابه «الشمبانزي الثالث»، الذي يتحدث فيه عنّا نحن البشر به أيضاً.

تأمل/ي معي:

فقط لأن عصبةً من قردة الشمبانزي وجدت أنّ أرضاً ما من حقّها، كان يجب أن يحدث كل هذا! كأن يصعد جمال عبد الناصر بقامته السمراء وميكروفونه الذي يُشبه ميكرفون أم كلثوم وهي تصدح بـ «يا مسهرني» ويُنَصَّب زعيماً قومياً.

كان علينا كل حقبة وحقبة أن نصفق لـ«كذا ديكتاتور» وكلٌّ منهم بـ«ميكروفون شكل» يغني لنا «يا مسهرّني» على طريقته الخاصة، تلك الأغنية الشهيرة التي ألفها أحمد رامي غيظاً من أم كلثوم، التي غنّتها وكأنها تُـريد أن تزيد من غيظه..

وكان على ماو تسي يونغ أن يقتل اثنين وخمسين مليون صيني، وأن يُحاول نابليون إحراق روسيا ناسياً أنها مصنوعة من الثلج، وأن يصعد هتلر، ثم يهبط هتلر تاركا المجال لأن يصعد ستالين، ونيكسون، وتشرشل.. وحتى كيم جون أونغ..

ثمّ كان عليّ أنا المعتّر العامل طوال ضوء نهاري في حقول الشعير ومراعي الأغنام دون أن أحصّل ثمن صندويشتي فلافل حالماً بالشاورما، كان علي أن أفدي الوطن بروحي، وغير روحي أيضاً. وكان على حنجرتي أن تتشقّق وهي تهتف، وأن أمشي من مدرسة ميسلون إلى «النافورة» في أطول مشوار مشيته في حياتي، كي أثبت أن «فلسطين عربية» وأن بُرتقالها ينطق باللغة العربية، رغم أن أحداً ما لم يسمع باسم قريتي وما رأيها في القضية من الأساس ليكون لأطفالها دون السابعة رأي أيضاً.

كان عليّ أن أحمل بارودة بولونية بطولي ووزني، وأن أقيم علاقة عاطفية مع اللون الخاكي، ومع رائحة صناديق الذخيرة الخشبية بالزيت المعدني العالق عليها، أكثر مما أقمت علاقات عاطفية مع ما علّق من عُطور على نهود المراهقات في التسعينيات.

كان عليّ أنا المعتّر العامل طوال نهاري دون أن أحصّل ثمن صندويشتي فلافل حالماً بالشاورما، كان علي أن أفدي الوطن بروحي، وغير روحي أيضاً

كان يجب أن يصعد أديب الشيشكلي، ويهبط حسني الزعيم، وأن تقع مجزرة المماليك، ويتم تقطيع الحلاج. كان على الهند ان تنفصل عن السند ويتحاربا مائة عام من أجل كشمير، من أجل مجد بريطانيا الذي من الواضح جداً أنه يتعارض مع بقية أمجاد العالم!

كان على سيد مكاوي أن يُغني «الأرض بتتكلم عربي»، وكان عليّ من أجل ذلك أن أدخل مُعسكرات أكثر مما دخلت إلى مطاعم وبارات، وأن أن أتعايش مع الـ«منبطحاً» و«جاثياً» حتى تكلمت السنسكريتي.

وكان عليّ أن أبتلع من تراب الوطن وغباره وأتربته أكثر مما استطعت أن أبتلع من دجاجه وعسله وقشطته.. التي تركتها لآخرين غير منشغلين بما ستتكلم به الأرض أبداً.

لأن عصبة الشمبانزي تلك أرادت قطعة الغابة الجميلة الغنية لنفسها شاتمةّ كل مجموعات الشمبانزي الأخرى، كان على الجيوش والحدود أن تتشكل، وأن تخلق أميركا «إسرائيل»، وأن يُضطهد الأويغور، وأن تبني الصين نظام الائتمان الاجتماعي الشامل العظيم كما سُورها، وتحقق بذلك ما كتبه جورج أوريل في 1984.

كان على إرنست همنغواي أن يكتب «لمن تقرع الأجراس»، ثم يقرع طلقتي خرطوش في رأسه، وكان على الماغوط أن يكتب «سأخون وطني» ثم يخونه الجميع، وأن يحتضر المهاتما غاندي ثم يُقتل، وأن يقتل مالكوم إكس، وبوب مارلي..

كان يجب أن تُخلق شبيبة هتلر، وشبيبة ستالين، وشبيبة الثورة.. كان يجب أن تخلق الملوك والممالك، والسجون والمعتقلات.. 

كان على أمي أن تبكي أخي ميتاً، ومن ثم تبكيني حيّاً. كان عليّ أن أحلم لسنوات طوال بأن تقول لي فتاة «صباح الخير»، بينما لا أحد يقول لي «صباح الخير» إلا في نشرة الإعلام الصباحي الصادرة عن «الإدارة السياسية»..

كان على «الوطن الإشتراكي» أن يُبنى.. بمخالفاته، وبضائعه التهريب، وأبنيته التهريب، ومواطنيه التهريب.. ثم كان عليّ أن أسكن كأي مواطن تهريب في أحد الأبنية التهريب، وأن أستهلك شمس بلادي وأوكسجينها «تهريب»، ما جعلني أراقب أخبار هدم الأبنية المخالفة أكثر ممّا أراقب تطور صواريخ الـ هيلفاير الأميركية، أو سبوتنيك الروسية، وأن أخاف من عامل البلدية أكثر من تهديد العالم بحرب نووية.

وكان وكان وكان… 

ماذا لو أن زعيم عصبة الشمبانزي التي تحدث عنها موريس قرر أن يدع مجموعة أخرى من الشمبانزي تأكل تفاحه، ولم نرث جيناته الأنانية تلك؟! لماذا لم تخلق تلك القردة منذ البدء نظام الإصلاح الزراعي الذي استفاد منه جدي، ثم هدر كل شبر أخذه منه على صحته؟!

لقراءة المقال كاملاً:

https://www.sot-sy.com/article/1017?fbclid=IwAR35zjoflH1ba6xVf6koLF-Hzysu4bGKupl_E_gPg15TdYnEkhw3lOBRGoo

المقالة السابقة
دورات تدريب مهني
المقالة التالية
منحة جامعة أوبسالا لدراسة الماجستير في السويد 2023

أضف تعليق

Your email is safe with us.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Rawabet طلب التسجيل في منصة

X
هذا الموقع مسجل على wpml.org كموقع قيد التطوير.